منتدانا

منتدانا

منتدى عام
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» صور خفة دم الشعب المصري في المظاهرات‏ - ألبوم كوميديا المظاهرات
الإثنين فبراير 07, 2011 8:17 pm من طرف eman

» الجذب والابتلاء 2 cappuccino show
الإثنين فبراير 07, 2011 6:40 pm من طرف eman

» لماذا عبرت الدجاجة الطريق
الإثنين فبراير 07, 2011 4:27 pm من طرف eman

» رفاهية الشعب المصر
السبت يناير 22, 2011 6:11 pm من طرف eman

» القصيدة التي أبكت الجميع للشاعر هشام الجخ - التأشير
السبت يناير 22, 2011 6:02 pm من طرف eman

» قصة حزب الله...
الأحد ديسمبر 19, 2010 4:18 am من طرف eman

» هل تعلمين !
الخميس ديسمبر 16, 2010 10:55 pm من طرف eman

» هل البكاء مهم؟؟
الخميس ديسمبر 16, 2010 10:51 pm من طرف eman

» حوار بينى و بين الشيطان لا يمكن ان تتجاهلة
الجمعة أكتوبر 15, 2010 2:02 am من طرف eman

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 6 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو redamahran فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 176 مساهمة في هذا المنتدى في 172 موضوع

شاطر | 
 

 مقالة رائعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eman
Admin
avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 435
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
العمر : 39

مُساهمةموضوع: مقالة رائعة   السبت مايو 01, 2010 1:27 am

العفو العام


د. عايض القرني














ينبغي
للإنسان أن يصدر كل ليلة عفواً عاماً قبل النوم عن كل من أساء إليه طيلة
النهار بكلمة أو مقالة أو غيبة أو شتم أو أي نوع من أنواع الأذى، وبهذه
الطريقة سوف يكسب الإنسان الأمن الداخلي والاستقرار النفسي والعفو من
الرحمن الرحيم، وطريقة العفو العام عن كل مسيء هي أفضل دواء في العالم
يصرف من صيدلة الوحي «ادفع بالتي هي أحسن» «والكاظمين الغيظ والعافين عن
الناس والله يحب المحسنين»، يا من أراد الحياة في أبهج صورها وأبهى
حُللِها اغسل قلبك سبع مرات بالعفو وعفّره الثامنة الغفران









قام
رجل يسبُّ أبا بكر الصديق ويقول: والله لأسبنَّك سباً يدخل معك قبرك، فقال
أبو بكر: بل يدخل معك قبرك أنت، وسبَّ رجلٌ الإمام الشعبي فقال الشعبي: إن
كنتَ كاذباً فغفر الله لك، وإن كنتَ صادقاً فغفر الله لي. إن تحويل القلب إلى حيّات للضغينة وعقارب للحقد وأفاعي للحسد أعظم دليل على ضعف الإيمان وضحالة المروءة وسوء التقدير للأمور،





وكما
يقول شكسبير: لا توقد في صدرك فرناً لعدوك فتحترق فيه أنت، ما أطيب القلب
الأبيض الزلال، ما أسعد صاحبه، ما أهنأ عيشه، ما ألّذ نومه، ما أطهر
ضميره، ثم هل في هذا العمر القصير مساحة لتصفية الحسابات مع الخصوم،
وتسديد فواتير العداوة مع المخالفين؟ إن العمر أقصر من ذلك، وإن الذي يذهب
ليقتصّ من كل من أساء إليه وينتقم من كل من أخطأ عليه سوف يعود بذهاب
الأجر، وعظيم الوزر، وضيق الصدر، وكثرة الهم مع قرحة المعدة، وارتفاع
الضغط، وقد يؤدي ذلك إلى جلطة مفاجئة أو نزيف في الدماغ ينقل صاحبه مباشرة
إلى العناية المركّزة ليضاف لقتلانا ممن مات في قسم الباطنية صريعاً
للتخمة بعد أكلة شعبية قاتلة،





إن
أفضل أطباء العالم هم ثلاثة: الدكتور بهجة، وتخصصه السرور والفرح والعفو
والصفح، والدكتور هادئ، وتخصصه أخذ الأمور بهدوء والدفع بالتي هي أحسن،
والدكتور رجيم، وتخصصه عمل رجيم للجسم لمنعه من كل ضار ومن الإكثار من
المشتهيات التي يدعو إليها الشيطان الرجيم،



أيها
الناس: الحياة جميلة، ألا ترون النهار بوجهه المشرق وشمسه الساطعة وصباحه
البهيج وأصيله الفاتن وغروبه الساحر، لماذا لا تشارك الكون بهجته فتضحك
كما تضحك النجوم، وتتفاءل كما تتفاءل الطيور، وتترفق كما يترفق النسيم،
وتتلطف كما يتلطف الطّل، الحياة جميلة إذا أخرجتم منها الشيطان والشر
والشك والشتم والشؤم والشماتة وشارون، والمشكلة أن بعضنا متشائم تريه وجه
الشمس فيشكو حرّها، وتخرج له الزهرة فيريك شوكها، وتشير إلى نجوم الليل
فيمتعض من ظلمته، إذاً اقترح عليك أن تصدر الليلة مرسوماً بالعفو عن كل من
أساء إليك وبعدها سوف تنام ليلة سعيدة لم يمر بك ليلة أجمل منها كما قال
صديقي الشريف الرضي:

يا لَيلَةَ العفو أَلاّ عُدتِ ثانِيَةً؟ *** سَقى زَمانَكَ هَطّالٌ مِنَ الدِيَم

هنيئاً للعافين عن الناس، قبلات على رؤوس الكاظمين الغيظ، باقات ورد لمن سامح وأصلح، مع الشكر الجزيل للمقنع الكندي حيث يقول:



وَلا أَحمِلُ الحِقدَ القَديمَ عَلَيهِمُ*** وَلَيسَ كَريمُ القَومِ مَن يَحمِلُ الحِقدا



الإنسان
السوي والمؤمن الراشد يكون منزوع الدسم من السم عنده براءة اختراع لمكارم
الأخلاق، مختومٌ على جبينه خاتم «ومن عفا وأصلح فأجره على الله»، غفر الله
لنا إساءتنا للغير، وغفر الله لمن أساء إلينا وغداً نلتقي في الجنة إن شاء
الله تحت مظلة «ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين». وقد
قلتُ في قصيدتي (أنشودة الطفولة):



فيا أيها الإنسان هاك صداقة *** أبر من الأم الرءوم وأحدبـا

تعال نعيد الوصل عهداً مباركاً *** وخذني أخاًإذ كان آدم لي أبا

إذا كنت قابيل العداوة والرّدى *** فإني أنا هابيل رأيا ومذهبا

*****

اللهم انفعنا بما علمتنا



أرسلها لكل من تحب وجزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emankholady.yoo7.com
 
مقالة رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدانا :: منتديات اسلامية :: اسلاميات-
انتقل الى: